امير القصيم وجه .. والنتائج ستحمي سالكي الطريق تكرار الحوادث على طريق الشيحية – الفويلق بالقصيم

 

 

الشيحية – محمد المسلم

واصل طريق الشيحية – الفويلق بمنطقة القصيم خطفه للأرواح ، حيث ضل شبح الموت يحوم حول سالكي الطريق والذي وقع ضحيته العديد من الآباء والأمهات والشباب والأطفال ، مع ايمان ذوي الضحايا بقدر الله وقضاءه بأن للحياة آجال وللموت أسباب ، و تبقى الأسباب هي أحد أهم الأحداث والأخذ بها واجب شرعي مع التوكل على المولى سبحانه .
طريق “الشيحية – الفويلق ” طريق حيوي يربط بين مركزي الشيحية والفويلق شمال منطقة القصيم، إلا أنه يفتقد لأبسط خدمات الطُرق الرئيسية كونه غير مزدوج ولا يوجد فيه أكتاف ، ولا توجد فيه منظومة تحفظ أمان سالكي الطريق , بالإضافة الى تكاثر قنابل الطرق المتحركة التي تتمثل في «الإبل السائبة» ، والتي أصبحت هاجسا يؤرق سالكي الطريق وخطرا يتربص بهم في كل لحظة .
الى جانب ذلك أولى صاحب السمو الملكي الأمير د.فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، هذا الطريق أولويات اهتماماته حيث وجه سموه الكريم قبل اسبوع لجنة السلامة المرورية والمكونة من الإمارة والأمانة والمرور والطرق وجامعة القصيم، بمعاينة طريق الفويلق الشيحية ، عبر الوقوف ميدانياً على موقع الحادث المروري الذي شهده الطريق في شوال الماضي ، ونتج عنه وفاة أربعة أشخاص وتواصلت الحوادث به حتى وقع حادث شنيع عصر يوم أمس الجمعة نتج عنه احتراق سيارتين .
ومن ناحية آخرى ينتظر آهالي الشيحية والفويلق سرعة انهاء معاناتهم التي تمحورت بخطورة الطريق والتي وجه بها سمو أمير منطقة القصيم والمتمثلة بإزالة تلك الخطورة ووقف النزيف المستمر لضحايا الطريق والتي ذهب ضحيتها العديد من أبناء المنطقة وزوارها وافقدت العديد من المصابين زهرة شبابهم اما بالوفاة او الإعاقة نسأل الله السلامة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات