أمير القصيم : بناء الإنسان وتنمية المكان أهم ركائز الرؤية التنموية للمنطقة

بريدة -محمد المسلم
أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، أن بناء الإنسان وتنمية المكان أهم ركائز الرؤية التنموية للمنطقة ، لافتاً أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ تواصل جهودها التنموية في جميع مناطق المملكة ومحافظاتها ومراكزها وقراها ، وأنها حريصة دائماً على تقديم كل الخدمات التي تهم المواطن في كافة المجالات ، بما يكفل له سُبل الراحة والتنمية المستدامة ، والتي تؤكد دائماً أن تحقيق راحة ورفاهية المواطن هي محور العملية التنموية ،منوهاً سموه بما تحظى به منطقة القصيم من رعاية كريمة من القيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ .
وأشار سمو أمير القصيم إلى أهميةالدور المجتمعي في الحفاظ على أبناء وبنات الوطن باعتبارهم جيل المستقبل وسواعد البناء وأمل الغد ، ليسهموا في مسيرة التنمية ويقوموا بدورهم في حماية هذا الكيان العظيم وما تحقق فيه من منجزات عظيمة ، لافتاً سموه إلى ما تشهده محافظة البكيرية من نمو وازدهار في واقعها التنموي والخدمي والثقافي والاجتماعي ، حاثاً المحافظ ولجنة الأهالي وكافة المسؤولين على مضاعفة الجهود ومواصلة العطاء لتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة ـ أيدها الله ـ نحو النمو والتطور للمحافظة.
جاء ذلك خلال استقبال سمو أمير منطقة القصيم اليوم الأربعاء بمكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم ، لمحافظ البكيرية صالح الخليفة ، يرافقه رئيس لجنة الأهالي عبدالرحمن الحديثي وعدداً من أعضاء اللجنة الذين قدموا للسلام على سموه.
وقد رحب بهم سمو أمير القصيم وبحث معهم عدداً من المواضيع التي تهم المحافظة في الجوانب التنموية التي من شأنها تحقيق التوازن التنموي ، سعياً لتحقيق أهم الركائز الأساسية للرؤية التنموية بالمنطقة في بناء الإنسان وتنمية المكان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: