تلاحم وعطاء

تأتي ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – و وطننا المملكة العربية السعودية تتبوأ مكانة قيادة الأمة العربية والإسلامية في قضاياً مصيرية و قد تحقق لها -بحمد الله و توفيقه -إنجازات متعددة على أصعدة سياسية و عسكرية و تنموية .كما عززت الدولة حربها على الإرهاب في الداخل والخارج .هذه الإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال عام واحد تؤكد ما تتمتع به هذه الدولة المباركة من مكانة في قلوب الأمة الإسلامية و ما يتوقع منها من دور ريادي و قيادي للمكون السني في الأمة.

لقد أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله في خطاب البيعة على ثوابت هذا الوطن و مصدر تميزه كما كرر وفقه الله مراراً التذكير بخصوصية هذا المجتمع الذي قام على التوحيد و أنه مصدر عزه و استقراره ؛ و حين يؤكد حفظه الله على هذه الثوابت فإنه يربط الحاضر بالماضي منذ قيام الدولة السعودية الأولى و عبر الحقب المتوالية التي توجها ما قام به موحد هذا الوطن المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه و ما سار عليه أبنائه البررة من بعده .

إن هذه المناسبة تأتي و نحن نشهد توالى الإنجازات التي تتحقق في وطننا الحبيب في مختلف المجالات و هي تشعرنا بعظيم نعمة الله علينا بما حبانا الله به من استقرار و أمن متوج بتلاحم بين الحاكم و المحكوم و انسيابية العلاقة ومتانة الروابط بين قادة الوطن وشعبه .

أدام الله الوطن عالي الراية وحفظ له رجاله وأبناءه ، ونسأل الله لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان التوفيق و التسديد لما فيه خير البلاد والعباد.

كتبه : 

المشرف العام على كليات سليمان الراجحي بالبكيرية

الاستاذ الدكتور عبدالرحمن بن محمد المزروع

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: