أمير القصيم: مكتبي مفتوح لأي رجل أعمال يواجه عقبات في الاستثمار

افتتح ندوة الفرص الاستثمارية بالمنطقةأمير القصيم: مكتبي مفتوح لأي رجل أعمال يواجه عقبات في الاستثمار

 

بريدة-محمد المسلم
أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، رئيس لجنة الاستثمار بالمنطقة ، أن الاستثمار مسؤولية اقتصادية واجتماعية ، والتوازن الاقتصادي هو مصلحة الفرد والمجتمع وأساس التنمية ، وأن اكتناز المال وحجبه من التداول من المرفوضات الإسلامية ، مشيراً إلى أن المملكة سعت إلى تحسين بيئة اقتصادية ملائمة ومواجهة التحديات الاقتصادية المعاصرة ، وبرنامج التحول الوطني الذي تبنته الحكومة الرشيدة من أجل تنوع الاقتصاد الذي هو بمثابة إصلاح شامل ومشروع وطني يستند على التكوين الاقتصادي والاجتماعي.

وبين سموه أن فرص الاستثمار بالمملكة ميسرة وبدون عوائق ، مما جعلها استثمار مربح على أرض الوطن ، نتيجة الاستقرار السياسي ، والأمن الاقتصادي ، والتسهيل الإجرائي ، وهي أساس النجاح للمشاريع التنموية، وأن منطقة القصيم تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية المتنوعة .

وأشار سمو أمير منطقة القصيم ، أن المنطقة تتمتع بمقومات اقتصادية وموارد طبيعية تتصدر المشهد الاستثماري لما تتمتع به المنطقة من الامتيازات الكثيرة ، ومنها محطة القطار، والمطار الذي يسير رحلات محلية وخارجية عبر 13 شركة طيران ، وما تتميز به من طرق مواصلات من أهما طريق القصيم / مكة المكرمة ، ومهرجان التمور ، كون المنطقة تعتبر الأميز على مستوى المملكة بعدد النخيل ، لافتاً سموه إلى أن منطقة القصيم من أكثر المناطق جذباً لرؤوس الأموال ، وشهدت خلال الأشهر الماضية توافد شركات للاستثمار فيها لما وجدوه من تعاون وتسهيل من كافة الجهات.

وقال سموه: “نحن في الامارة وفي لجنة تنمية الاستثمار نولي جانب التسهيل عناية كبيرة ، وهدفنا أن نكون يداً واحدة لخدمة المنطقة ، وأن مكتبي مفتوح لأي رجل أعمال يواجه عقبات في استثماراه بالمنطقة”.

وحث سموه رجال المال والأعمال بأن يستثمرو بالوطن من خلال تأهيل وتوظيف الشباب ، كونهم السواعد الحقيقية لبناء للوطن ، ولا نهضة لبلد يعتمد على سواعد الآخرين ، مؤكداً سموه أن أبناء الوطن أثبتوا جدارتهم في قيادة دفت أكبر الشركات في المملكة بكل كفاءة واقتدار ، كما دعا سموه رجال الأعمال أن يسثمروا في المنطقة لما عرف عن أهلها بهمتهم ، وخير دليل رجال العقيلات الذين جابوا أنحاء العالم في مجال التجارة، منوهاً بما تتميز به منطقة القصيم من فرص استثمارية تسابقت على جهات من خارجها للاستثمار فيها ، مشيداً سموه بالخطوة التي اتخذتها لجنة الاستثمار من خلال هذه الندوة والتي استطيع أن أقول من خلالها بدأنا نضع أقدمنا على المهنية في الاستثمار ، ومطمئن على ما تسير عليه لجنة الاستثمار بالمنطقة ، وأن نخرج بتوصيات من هذه الندوة تتوافق مع تطلعات القيادة للتنمية المستدامة للوطن وأبنائه ، وقال سموه: “طموحنا كبير وهمتنا عالية، وسوف تترجم من خلال العمل الجماعي إن شاء الله”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها سمو أمير منطقة القصيم خلال افتتاحه صباح اليوم الخميس ندوة الفرص الاستثمارية بمنطقة القصيم تحت عنوان “القصيم مصدر إلهامنا” ، بفندق الموفنبيك بمدينة بريدة ، بحضور عدداً من رجال المال والأعمال.

وقدم رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس منطقة القصيم الدكتور يوسف العريني خلال كلمة ألقاها، شكره لسمو أمير المنطقة على دعمه الدائم للحراك الاقتصادي ، مستعرضاً أبرز الامتيازات الاقتصادية للمملكة والتي تعد نقاط قوة في دولتنا حفظها الله وتدل دلالة واضحة على البيئة الاقتصادية ومن أهم المزايا أن المملكة تعد ضمن أقوى عشرين اقتصاد في العالم ‏وتعتبر المملكة من بين ١٤٤ دولة احتلت رقم ٢٤ في تقرير التنافسية العالمية للعام ٢٠١٤ ‏وخامس أكبر مساهم في صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وأكبر مصدر نفط خام في العالم وثاني أكبر ‏احتياطي للنفط والسادس احتياط غاز ونسبة نمو الاقتصاد ٥٪ مع تراجع أسعار النفط، وتبلغ حجم الاستثمارات التي تنوي المملكة الاستثمار فيها بمجالات النفط والغاز والكهرباء وتحلية المياه والصناعات البتروكيميائية ٧٥٠ مليار ريال، كما أننا وطننا يحتضن نحو 7 ألاف مصنع منتجاً بتمويل نحو تريليون ريال وعماله قرابة مليون عامل علاوة على أن مشروع برنامج التحول الاقتصادي الذي تبناه مجلس الشؤون الاقتصادية وتأثيره الإيجابي على الوطن كافة لكونه يهدف إلى رفاه المواطن ومضاعفة قدرات الاقتصاد الوطني، وأختتم العريني كلمته بدعوة المستثمرين للاستفادة من الخدمات المجانية التي تقدمها الجهات ذات العلاقة وخاصة غرف المنطقة.

إثر ذلك تحدث أمين لجنة الاستثمار ، أمين عام الغرفة التجارية بالقصيم زياد بن علي المشيقح عن الميز النسبية لمنطقة القصيم والفرص الاقتصادية التي توفرها المنطقة للمستثمرين وأن المنطقة من خلال هذه الندوة على أعتاب عصر اقتصادي هام ، وأن جميع الفرص الاستثمارية تم إعداد دراسة جدوى اقتصادية لها ويبلغ إجمالي النفقات الرأسمالية لها 958.121.665 ريال ، مشيراً إلى أن أهم الفرص الاستثمارية إنشاء ميناء جاف بالمنطقة لما تشهده من تزايد غير مسبوق في الحركة التجارية.

ليقدم بعدها فيلماً مرئي يحكي الفرص الاستثمارية التي تتمتع بها المنطقة والدراسات التي نفذت لكل فرصة، كما كرم سمو أمير منطقة القصيم الرعاة والداعمين ، ثم انطلقت الجلسات المصاحبة للندوة ، حيث تحدثت الأولى عن تشجيع العمل الحر وكيف تبدأ مشروعك، والثانية تناولت مصادر التمويل والصناديق الداعمة ، والثالثة عن الفرص الاستثمارية للشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: